Ehab Raeef Wahib
Theological Deacon From the CLERICAL UNIVERSITY COLLEGE in anba Roweiss Cairo-Egypt Faculty of Arts Ein Shams university currently doing a masters degree at macquarie university.

 
 

 

 

 

 

 

 

 

ســـفر بــاروخ

 


الكتاب الرابع

ســـفر بـــاروخ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تقديم                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             تأليف

الأنبا موسى                                                                                                                                                          الشماس الإكليريكى

الأسقف العام                                                                                                                                                          إيهاب رئيف وهيب

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قداســة البابا شنودة الثالث

بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نيافة الأنبا موسى

أسقف الشباب

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القس مرقس خــلة

كاهن كنيسة مارجرجس بسيدنى


 

 

 

 

 

 

إســم الكتاب                                                                                                                      :  ســــفر بـــاروخ

إســم المؤلف                                                                                                                     :  الشماس الإكليريكى إيهاب رئيف وهيب

مـراجعــــــــة                                                                                                                    :  الأنبا موسى والقس مرقس خلـة

تـرجمـــــــــــة                                                                                                                    :  مـاريــــو بطرس

كتابة لغة عربية                                                                                                                  :  الشماس مهندس عماد فيليب غالى

مراجعة لغة عربية                                                                                                         :  د. مجدى أنــور و أ. كرم كامل إبراهيم

رسم غـلاف وتصميم فنى :  م. وهيب رئيف وهيب

فصل ألوان وطباعة                                                                                                       :  COLOUR HOUSE

الطبعة الأولى                                                                                                                    :  ( أبريـــل 1999 )

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

تحــــذير

+ لايجــوز طبــع هـذا الكتاب أو تصـويره دون الإتصـال بالمؤلف .

والكتاب متوفـر بكنيسـة مارجرجس كينسنجتون - سـيدنى - أسـتراليا .

3 A Bowral St. KENSINGTON  SYDNEY  NSW  2033   AUSTRALIA

P.O. Box 52 KENSINGTON  SYDNEY  NSW  2033  AUSTRALIA

وكنيسة القد يسة العذراء  بروض الفرج   5 ش الكركى   شبرا ــ مصـر

 

+ وإذا نفذت الطبعة سنقوم بطبعه مرة أخرى حيث أن دخل هذا الكتاب

مخصص للمساهمة فى نشاط دراسة الكتاب المقدس

 

+ ويمكن الحصول على الكتاب بالإتصال تليفون :   (02) 9558 3960 سيدنى

أو تليفون : 4321937    القاهرة

أو بمراسلة المؤلف على العنوان التالى :                                                    أســـتراليا

1 / 46 Terrace Road   DULWICH HILL        NSW 2203 -  SYDNEY - AUSTRALIA

أو مصـر  : 30 ش إبن الآثير  روض الفرج ــ شــبرا مصـر ــ القاهرة

 

 

 

 

 

 

 

{ الفهــرس }

 

تقد يم الأنبا موسى أسقف الشباب ....................................................  9

تقد يم القس مرقس خلة  كاهن كنيسة مارجرجس ـ كينزجتون أستراليا ............ 10

كلمة شكــــر ........................................................................... 11

كلمة المؤلـف ........................................................................... 12

الفصل الأول :

أولا   :   أشخاص بإسم باروخ ......................................................... 14

ثانيا   :   كاتب السفر .................................................................. 14

ثالثا   :   اللغة التى كتب بها السفر .................................................... 18

رابعا  :   زمن كتابة السـفر ............................................................ 18

خامسا :   متى يقرأ فى كنيستنا القبطية ................................................ 18

سادسا :   مكانه فى الكتاب المقدس .................................................... 18

الفصل الثانى :

أولا   :   قانونية السفر ................................................................ 20

ثانيا   :   أقسام السفر ................................................................. 22

الفصل الثالث :

تأملات فى سفر باروخ :

الفصل الأول                                                                                                                   :   التوبــــــة ....................................................... 25

الفصل الثانى                                                                                                            :   العـــــــدل .......................................................... 42

الفصل الثالث                                                                                                            :   الحكمـــــة ....................................................... 52

الفصل الرابـع                                                                                                           :   العقاب للتأديب .................................................... 59

الفصل الخامس                                                                                                         :   الخـــــــلاص ..................................................... 69

الفصل السادس                                                                                                         :   رســـــالــة أرميــــا ............................................. 72

الفصل الرابع :

ســــــفر بـــــاروخ ................................................................. 84

الفصل الخامس :

إعتراضات والرد عليهـــا ............................................................... 93

كتب للمؤلف ............................................................................ 97

المــراجــــع ............................................................................. 97

 

+

{ تقديم نيافة الأنبا موسى أسقف الشباب }

 


+

{ تقديم القس مرقس خلــة }

" الكلام الذى أكلمكم به .. هو روح وحياة " .. ( يو 6 : 63 )

هكذا وصف السيد المسيح كلامه .. وإنجيله .. وهكذا بين أهمية قراءة الكتاب المقدس .. لأنه يكلمنا .. ويوصينا ..  ويعلمنا فى الكتاب المقدس .. فهو بالحق روح وحياة .. مبارك هو الإنسان الذى خبأ كلام الله فى قلبه .. وفى ذاكرته .. لكى لا يخطئ .. ولكى تكون كلمات الله نور لسبيله وكل طرقه .

ها نحن نلتقى ياحبيبى القارئ .. فى حلقة أخرى جديدة .. من تلك السلسلة المباركة الممتعة .. التى بدأها الأخ الحبيب المبارك الشماس الأكليريكى الأستاذ إيهاب رئيف وهيب . فأخرج لنا كتاب " سفر طوبيا " وأخرج لنا كتاب " سفر يهوديت " ، " وتتمة دانيال " وها هو فى إستمرارية بحثه فى مجموعة " الإسفار القانونية الثانية " يخرج لنا فى هذا الكتاب عن " سفر باروخ " مجهود له تقديره .. بحث .. فى دقة - كلمات - فى سلاسة وسهولة - معلومات .. فى إفاضة وترتيب .. روحيات .. فى عمق .. تاريخ فى صدق .. مما جعل الكتاب كله .. ثمرة جهاد حلوة مخلصة وشيقة ..

ينتظره الباحث - ويستمتع به القارئ .. ويعيش معه كل محب للكتاب المقدس بعهديه .

الرب المحب يبارك فى عمل وخدمة هذا الأخ المبارك الحبيب .. ليعمل ويعمل مستمرا فى جهده المخلص وبحثه الأمين .. وليكن هذا الكتاب .. وغيره مما أخرجه ومما سيخرجه .. سبب بركة فى حياة الجميع .. بصلوات وشفاعات كلية الطهر أم النور الحقيقى القديسة العذراء مريم - وأمير الشهداء مارجرجس شفيع بيعتنا المقدسة . وبصلوات وتضرعات الجالس على عرش مارمرقس .. أب الآباء .. وراعى الرعاة ومعلم المسكونة قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث وشريكه فى الخدمة الرسولية . أبينا الأسقف المكرم نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى - أسقف الشباب .

الرب المحب - يحفظ لنا حياتهما ...... آمين.

 

 

3 بؤونة 1714                                                         القس مرقس خلة

10 يونية 1998                                             خادم مذبح أمير الشهداء مارجرجس

نياحة الأنبا ابرآم أسقف الفيوم والجيزة                                   سيدنى - أستراليا


 

+

{ كلمـــة شكـــر }

 

بإسم الثالوث القدوس

 

أشكر الرب من عمق القلب الذى أعطانى الفرصة عزيزى القارئ لنلتقى للمرة الرابعة فبعد أن نفذ كتاب طوبيا وقمنا بطبعه مرة ثانية وظهور كتاب يهوديت للضوء وتتمة سفر دانيال الآن تحت الطبع  أقدم لك عزيزى القارئ الكتاب الرابع نبوءة باروخ . أشكر الرب الذى أعطانى النعمة والإرشاد حتى أكمل هذه الدراسة فى سفر باروخ ، أشكر الرب الذى منحنى أن أتمم هذا العمل الذى بين يديك أيها القارئ وأطلب منه يعطينى بركة أن أكمل مجموعة الأسفار القانونية الثانية لكى على الأقل أكون قد قدمت شيئا ولو بسيطا لكنيستنا الأرثوذكسية التى على الدوام تعطينا بغير حدود ويكون هذا جزء بسيط من الذى نأخذه منها.  أشكر الرب أيضا الذى أعطانى إبنى الثانى أثناسيوس جيرمايا ( إرميا ) ومن المعروف أن إرميا النبى هو الذى كان يملئ على باروخ ما يقوم بكتابته .

أحب أن أشكر زوجتى العزيزة إيمان التى مازالت تكافح معى فى أن تعطينى الوقت وتوفر لى الهدوء حيث أستطيع البحث والإطلاع ، كما أشكر الأخ ماريو بطرس الذى قام بالترجمة والمهندس عمــاد غالى الذى قام بالكتابة والمراجعة وخاصة نيافة الأنبا موسى الذى قام بتشجيعى مع أبى العزيز مرقس خلة وأ. كرم كامل ود. مجدى أنور لمراجعة اللغة العربية الرب قادر أن يعوض الجميع السمائيات عوض الأرضيات واالباقيات عوض الفانيات ويجازيهم كل خير عن تعب محبتهم . والرب يبارك فيكم جميعا لأنه لولا تعضيدكم وتشجيعكم ومحبتكم لى لكنت توقفت من أول كتاب . الرب قادر أن يجعل هذا الكتاب سبب بركة لى ولكم بصلوات القديسة العذراء مريم والقديس مارجرجس الرومانى والآنبا موسى الأسود ، وباروخ النبى وإرميا النبى وبركة صلاة أبينا البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث وشريكه فى الخدمة الرسولية نيافة الأنبا موسى .

 

 

أذكرونى فى صلواتكم .

إيهاب رئيف وهيب


 

+

بإسم الآب والإبن والروح القدس إله واحد آمين

{ المقـدمـــة }

 

هذا الكتاب يعرف بإسم " كتاب باروخ " ولكن لأنه السفر الوحيد فى الأسفار القانونية الثانية الذى صيغت عباراته على نمط الكتب النبوية فى العهد القديم ، خاصة سفرى إرميا ودانيال ، فلذلك أطلق عليه فى الترجمات العربية " نبوءة باروخ " . وهو سفر جميل ورائع و ملئ بالنبوات الخاصة بالسيد المسيح وأشهرها النبوءة التى تثبت تجسد السيد المسيح على الأرض وقد إستخدمها القديس أثناسيوس  الرسولى فى الرد بها على الآريوسيين أنظر      ( با 3 : 36 - 38 ) .

وفيه أيضا إرشاد للنفس للرجوع والتوبة وكيف أن الإنسان الذى يبتعد عن الله لاتتركه محبة الله بل تحاول أن تؤدبه وتعمل على أن تنقيه وأن ترده ثانية إلى أحضانها فيجدها مفتوحة له . ونرى كيف أن الرب يقوم بتحذرنا مرات ومرات كثيرة وإذا لم نسمع له يتركنا لخطايانا وهنا نجد أنفسنا وحدنا بسبب خطايانا ولكن بعد التوبة والرجوع إلى النفس تتغير حالتنا وحياتنا . نرجع إليه فيرجع إلينا . ونحس بدفء أحضان الرب .

كما نجد تحذير من الآلهة المزيفة التى تضر ولا يوجد منها أى نفع ، والآلهة المزيفة ليست شرطا أن تكون صنما بل ممكن أن تكون فى شهوة مال أو نظر أو تلفزيون أو كل ما يمنعك عن الإتصال بالله . ونجد فى هذا السفر أيضا تعليم جميل عن الصلاة من أجل رؤساءنا وملوكنا والذين هم فى موضع المسئولية .

الرب يجعل هذا السفر بركة لكل من يقوم بقراءته ببركة باروخ النبى وبركة القديسة العذراء مريم والقديس العظيم مارجرجس وصلوات أبينا البطريرك الأنبا شنودة الثالث عنا وشريكه فى الخدمة الرسولية نيافة الأنبا موسى الأسقف العام .

 

 

أذكرونى فى صلواتكم .

المؤلف .

 


 

 

 

 

 

 

 

{ الفصــل الأول }

 

 

أولا    :                                                                                                                   أشخاص بإســم باروخ .

ثانيــــا :                                                                                                                  كاتب السفــــــر .

ثالثــــا :                                                                                                                  اللغة التى كتب بهـا السفــر .

رابعـــا :                                                                                                                  زمان كتابة السفــر .

خامسا :                                                                                                                  متى يقرأ فى كنيستنا القبطية .

سادسا :                                                                                                                  مكانه فى الكتاب المقدس .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أولا :  أشخاص بإســم باروخ :-

 

باروخ كلمة عبرية معناها ( مبارك ) ، وبالقبطية ( مكارى ) . وقد ذكرت الكلمة فى الكتاب المقدس إسما لثلاثة أشخاص ، كان أحدهم هو ( باروخ ) كاتب السفر المعروف بإسمه والذى نتحدث عنه فى هذا الكتاب .

 

الأول : هو ( باروخ بن زباى ) الذى ذكر عنه نحميا أنه رمم جزءا من سور أورشليم   " وبعده رمم بعزم باروخ بن زباى قسما ثانيا من الزاوية إلى مدخل بيت ألياشيب الكاهن العظيم " ( نح 3 : 20 ) وقد كان باروخ هذا من بين الرؤساء واللاويين والكهنة الذين ختموا على الميثاق الذى أقسم فيه الشعب كرجل واحد أن يسيروا فى شريعة الله " ودانيال وجنثون وباروخ " ( نح 10 : 6 ) .

 

أما الثانى : فهو ( باروخ بن كلحوزة ) وأبو معسيا الذى هو من رؤساء الشعب الذين عادوا بالقرعة للسكنى فى مدينة أورشليم " ومعسيا بن باروخ بن كلحوزة بن حزايا بن عدايا بن يوياريب بن زكريا بن الشيلونى " ( نح 11 : 5 ) .

 

أما الثالث : فهو ( باروخ بن نيريا بن معسيا بن صدقيا بن حسديا بن حلقيا )

 

 

ثانيــا  :   كاتب السـفـــر :-

 

كاتب هــذا السفر هو باروخ بن نيريا بن معسيا بن صدقيا بن حسديا بن حلقيا . وقد كتب سفر نبوءته فى بابل بعد السبى . وكان ذلك فى السنة الخامسة فى السابع من الشهر حين أخذ الكلدانيون أورشليم وأحرقوها بالنار. كان باروخ يعمل مع إرميا النبى " وسلمت صك الشراء لباروخ بن نيريا بن محسيا ( معسيا ) أمام حنمئيل إبن عمى وأمام الشهود الذين أمضوا صك الشراء أمام كل اليهود الجالسين فى دار السجن ( إرميا 32 : 12 ) وكاتب وحيه " فدعا إرميا باروخ بن نيريا فكتب باروخ عن فم إرميا كل كلام الرب الذى كلمه به فى درج السفر . وأوصى إرميا باروخ قائلا : أنا محبوس لا أقدر أن أدخل بيت الرب . فأدخل أنت وإقرأ فى الدرج الذى كتبته عن فمى كل كلام الرب فى آذان الشعب فى بيت الرب فى يوم الصوم وإقرأه أيضا فى آذان كل يهوذا القادمين من مدنهم . لعل تضرعهم يقع أمام الرب فيرجعوا كل وتحد عن طريقه الردئ لأنه عظيم الغضب والغيظ الذان تكلم بهما الرب على هذا الشعب . ففعل باروخ بن نيريا حسب كل ما أوصاه به إرميا النبى بقراءته فى السفر كلام الرب فى بيت الرب " ( إرميا 36 : 4 - 8 ) ،

" فأخذ إرميا درجا آخر ودفعه لباروخ بن نيريا الكاتب فكتب فيه عن فم إرميا كل كلام السفر الذى أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا بالنار وزيد عليه أيضا كلام كثير مثله "            ( إرميا 36 :  32 ) ورسوله الأمين " فقرأ باروخ فى السفر كلام إرميا فى بيت الرب فى مخدع جمريا بن شافان الكاتب فى الدار العليا فى مدخل باب بيت الرب الجديد فى آذان كل الشعب " ( إرميا 36 : 10 ) .

ويبدو أنه كان من عائلة شريفة " الأمر الذى أوصى به إرميا النبى سرايا بن نيريا بن محسيا ( معسيا ) عند ذهابه مع صدقيا ملك يهوذا إلى بابل فى السنة الرابعة لملكه . وكان سرايا رئيس المحلة " ( إرميا 51 : 59 ) ، كما يذكر يوسيفوس أنه كان رجلا ذا مقدرة فذة ، وكان فى إمكانه أن يصل إلى مركز رفيع ، وكان هو يعلم هذا ، ولكنه تخلى عن طموحه بناءا على وصية إرميا " وأنت فهل تطلب لنفسك أمورا عظيمة . لا تطلب لأنى هأنذا جالب شرا على كل ذى جسد يقول الرب وأعطيك نفسك غنيمة فى كل المواضع التى تسير إليها " ( إرميا 45 : 5 ) وكان باروخ الصديق الوفى لأرميا النبى .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بـاروخ وإرميــا النبى بجانبه

 

وقد نسب السفر إلى باروخ لأنه كتب الإصحاحات الخمسة الأولى فيه ، أما الإصحاح السادس والآخير فقد كتبه إرميا النبى لليهود الذين كان ملك بابل مزمعا أن يسوقهم فى السبى إلى بابل .

وباروخ كاتب السفر كان يعمل كاتبا لإرميا النبى ، يكتب له ما يأمر بكتابته . وقد كان مخلصا لإرميا وعرف عنه أنه كان نبيا صديقا له وقد إشترك الإثنان فى الأتعاب والإضطهادات التى لقياها من يهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا .

وقد ذكر فى الكتاب المقدس الكثير عن باروخ . فإن إرميا ( وهو فى السجن ) بعدما إشترى لنفسه حقل عمه ( حنمئيل بن شلوم ) الذى فى ( عناثوث ) بحق الفكاك ، أخذ صك الشراء المختوم وسلمه لباروخ " فقال إرميا . كلمة الرب صارت إلى قائلة . هوذا حنمئيل بن شلوم عمك يأتى إليك قائلا إشتر لنفسك حقلى الذى فى عناثوث لأن لك حق الفكاك للشراء . فجاء إلى حنمئيل بن عمى حسب كلمة الرب إلى دار السجن وقال لى إشتر حقلى الذى فى عناثوث الذى فى أرض بنيامين لأن لك حق الإرث ولك الفكاك إشتره لنفسك . فعرفت أنها كلمة الرب . فإشتريت من حنمئيل بن عمى الحقل الذى فى عناثوث ووزنت له الفضة سبعة عشر شاقلا من الفضة . وكتبته فى صك وختمت وأشهدت شهودا ووزنت الفضة بموازين . وأخذت صك الشراء المختوم حسب الوصية والفريضة والمفتوح . وسلمت صك الشراء لباروخ بن نيريا بن محسيا ( معسيا ) أمام حنمئيل إبن عمى وأمام الشهود الذين أمضوا صك الشراء أمام كل اليهود الجالسين فى دار السجن "              ( إرميا 32 : 6 - 12 ) . فقد إئتمنه على حفظ الوثائق الخاصة به .

وبينما إرميا فى السجن أيضا ، إستدعى إليه باروخ وأملاه ما أوحى الله به إليه من نبوءة فكتبه فى درج بالحبر " فدعا إرميا باروخ بن نيريا فكتب باروخ عن فم إرميا كل كلام الرب الذى كلمه به فى درج السفر " ( إرميا 36 : 4 ).

وبأمر إرميا قرأ باروخ المكتوب فى الدرج فى آذان كل الشعب فى بيت الرب فى يوم الصوم " فأدخل أنت وإقرأ فى الدرج الذى كتبته عن فمى كل كلام الرب فى آذان الشعب فى بيت الرب فى يوم الصوم وإقرأه أيضا فى آذان كل يهوذا القادمين من مدنهم "             ( إرميا 36 : 6 ) ، كما قرأه مرة أخرى فى آذان رؤساء يهوذا بناءا على طلبهم " فأرسل كل الرؤساء إلى باروخ يهودى بن نثنيا بن شلميا بن كوشى قائلين . الدرج الذى قرأت فيه فى آذان الشعب خذه بيدك وتعال . فأخذ باروخ بن نيريا الدرج بيده وأتى إليهم . فقالوا له إجلس وإقرأ فى آذاننا . فقرأ باروخ فى آذانهم " ( إرميا 36 : 14 ، 15 ) ، فلما سمعوا الكلام خافوا خوفا شديدا وأشاروا على باروخ أن يهرب ويذهب ويختبئ هو وأرميا من وجه الملك يهوياقيم " فقال الرؤساء لباروخ إذهب وإختبئ أنت وإرميا ولا يعلم إنسان أين أنتما " ( إرميا 36 : 19 ) .

وقد حدث أن الملك لما سمع بعض ما ورد فى الدرج إغتاظ جدا وألقى السفر كله فى النار وأحرقه " وكان الملك جالسا فى بيت الشتاء فى الشهر التاسع . والمانون قدامه متقد . وكان لما قرأ يهودر ثلاثة شطور أو أربعة أنه شقه بمبراة الكاتب وألقاه إلى النار التى فى الكانون حتى فنى كل الدرج فى النار التى فى الكانون ( إرميا 36 : 22 ، 23 ) . وقد طلب الملك أن يقبض على باروخ الكاتب وأرميا النبى لكن الرب خبأهما فلم يعثر عليهما . وقد أوحى إلى أرميا بعد ذلك فأخذ درجا آخر وأملى السفر مرة أخرى على باروخ فكتبه وقد زيد عليه أيضا كلام كثير " فأخذ إرميا درجا آخر ودفعه لباروخ بن نيريا الكاتب فكتب فيه عن فم إرميا كل كلام السفر الذى أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا بالنار وزيد عليه أيضا كلام كثير مثله " ( إرميا 36 : 32 ) .

وقد روى الكتاب المقدس أيضا أن رجال يهوذا لم يسمعوا لصوت الرب على لسان إرميا فيما يتعلق بالإقامة فى أرض يهوذا وعدم الذهاب إلى مصر فقاوموه متكبرين عليه وعلى باروخ وأخذوهما عنوة مع بقية شعب يهوذا وبنات الملك وحملوهما على الذهاب إلى أرض مصر حيث أتوا إلى مدينة ( تحفنحيس ) وأقاموا فيها " وكان لما فرغ إرميا من أن كلم كل الشعب بكل كلام الرب إلههم الذى أرسله الرب إلههم  إليهم بكل هذا الكلام . أن عزريا بن هوشعيا ويوحانان بن قارح وكل الرجال المتكبرين كلموا إرميا قائلين . أنت متكلم بالكذب . لم يرسلك الرب إلهنا لتقول لا تذهبوا إلى مصر لتتغربوا هناك . بل باروخ بن نيريا مهيجك علينا لتدفعنا ليد الكلدانيين ليقتلونا وليسبونا إلى بابل . فلم يسمع يوحانان بن قارح وكل رؤساء الجيوش وكل الشعب  لصوت الرب بالإقامة فى أرض يهوذا . بل أخذ يوحانان بن قارح وكل رؤساء الجيوش وكل بقية يهوذا الذين رجعوا من كل الأمم الذين طوحوا إليهم يتغربوا فى أرض يهوذا . الرجال والنساء والأطفال و بنات الملك وكل الأتفس الذين تركهم نبوزرادان رئيس الشرط مع جدليا بن أخيقام بن شافان وإرميا النبى وباروخ بن نيريا . فجاءوا إلى أرض مصر لأتهم لم يسمعوا لصوت الرب وأتوا إلى تحفنحيس " ( إرميا 43 : 1 - 7 ) .

 

نياحته :  توجد تقاليد كثيرة عن نياحته ولكن لا يعرف على وجه التحديد متى تنيح ولا أين دفن فمن التقاليد اليهودية من يقول :

1 - عندما كان باروخ فى بابل - حينما أخذه نبوخذ نصر من مصر هو وأرميا معلمه بعدما إنتصر نبوخذ نصر على خفرع ملك مصر صار معلما لعزرا ، وأن عزرا رفض ترك بابل والذهاب إلى اليهودية إلا بعد وفاة معلمه الشيخ باروخ النبى وهذا هو الرأى الأرجح .

2 - رأى آخر يقول عندما رجع باروخ إلى أورشليم حاملا معه سفره ، أقام فى وسط خرائب أورشليم إلى أن تنيح .

3 - والبعض يظن أنه تنيح فى مصر ( رأى جيروم ) .

 

وقد كانت شخصية باروخ القوية والدور الذى قام به فى حياة أرميا وخدمته ، دافعا للأجيال اللاحقة للاشادة به ، وتأليف الكثير من الكتب التى نسبوها إليه ومنها :

أ - رؤيـــا باروخ .

ب - ســـفر باروخ .

جـ - بقية أقوال باروخ .

د - ســـفر باروخ الغنوسى .

هـ - ســـفر باروخ المكتوب أصلا باللاتينية .

و - رؤيا باروخ فى اليونانية وترجع إلى القرن الثانى .

ز - سفر آخر لباروخ يرجع إلى القرن الرابع أو القرن الخامس .

ثالثــا  -   اللغة التى كتب بهـا السفــر :-

 

قـد كتب ســفر باروخ أصلا باللغة العبرانية وكان معتبرا أنه جزء مكمل لسفر إرميا . وقد بقى السفر متداولا بالعبرية ، كما بقيت نسخته الأصلية متعارفة حتى القرن الثانى الميلادى حين ترجمها ( تاودوسيون ) إلى اللغة اليونانية . ومنذ ذلك الحين إختفت النسخة العبرانية ولم توجد .

 

رابعــا  -   زمن كتابة السفــر :-

 

كتب هذا الســفر فى بابل بعد السبى وكان ذلك فى السنة الخامسة فى السابع من الشهر حين أخذ الكلدانيون أورشليم وأحرقوها بالنار . ويحتمل أن القسم الأول من السفر           ( إصحاح 1 : 15 - 3 : 8 ) كتب فى القرن الثانى قبل الميلاد إلا أن البعض يظنون أنه يرجع إلى العصر الفارسى .

 

خامسـا -   متى يقـرأ الســفر فى كنيستنا الأرثوذكسـية :-

 

يقرأ جزء من السفر فى لقان عيد الغطاس حيث وضعت نبوته عن تجسد المسيح       ( با 3 : 36 - 4 : 4 ) ضمن النبوات التى تقرأ ضمن هذه الصلاة - كتاب خدمة الشماس*  .

وأيضا يقرأ جزء من صلاة باروخ ( با 2 : 11 - 16 ) ضمن تسابيح سبت الفرح   ( ليلة أبوغلا مسيس ) - كتاب خدمة الشماس *

 

ســادسا -   مكان السفــر فى الكتاب المقدس :-

 

يقع مكان الســفر بعد مراثى إرميا وإختصاره ( بـا ) وعدد إصحاحاته 6 وآياته 213 آية.

 

 

 

 

 

____________________________________________________________________

* كتاب خدمة الشماس - للمعلم فرج عبد المسيح صفحة 177 طبعة 1990

* نفس المرجع السابق - صفحة 511 طبعة 1990 .

 

 

 

 

{ الفصــل الثانى }

 

 

أولا :   قانونية الســفر .

 

ثانيا :  أقســــام الســفر .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أولا  :  قانونية الســفر :-

 

رغم إعتراف جميع الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية بصحة هذا السفر ، فإن البروتستانت ينكرون على باروخ أنه كاتب السفر ، وهم يقولون أن الإصحاح السادس منه المعروف بإسم ( رسالة إرميــا ) كان معتبرا سفرا قائما بذاته فى الترجمة السبعينية .

ويقـول مؤلف كتاب ( مرشـد الطالبين إلى الكتاب المقدس الثمين - طبعة بيروت - سنة 1937 ص 306 ) وهو بروتستانتى قال أن ( هذا السفر عبارة عن مجموعة إضافات إلى نبوات أرميا وهى غير صحيحة ) . ولا يمكن الأخذ بهذا القول لأن الذى يقرأ الإصحاحات من سفر إرميا التى تتحدث عن باروخ يتأكد بكل يقين أن باروخ لم يكن مجرد كاتب فقط ولكنه نبيا أيضا . غير أن المؤلف البروتستانتى المذكور ، يضطر - إزاء إجماع كل الكنائس على الإعتراف بقانونية هذا السفر - أن يضيف إلى قوله السابق عما إحتواه السفر من إضافات إلى نبوات إرميا قائلا ( وهى وإن تكن غير صحيحة من الوجهة التاريخية ، لكنها تظهر تقوى وغيرة غذتهما كلمة العهد القديم وروحه ) .

ولعلنا قد سردنا سابقا ( فى كتب هذه السلسلة ) أسماء وتواريخ المجامع التى عقدت وأقرت قانونية وصحة أسفار المجموعة الثانية للتوراة التى جمعت بعد عزرا ومن بينها سفر باروخ ، كما قلنا أنها وردت ضمن قائمة الأسفار الموحى بها وذكرت فى قوانين الرسل وقوانين إبن العسال ، ونضيف أنه ورد فى كتابات يوحنا فم الذهب ( من آباء الجيل الرابع ) قوله ( كما أن كتاب أرميا النبى ليس فيه شك ، كذلك كتاب باروخ لايجب أن يرتاب فيه أحد ولا فى بقية الأسفار التى قبلتها الكنيسة لكى تحسب من رتبة نفس الكتب القانونية ) .

هذا وقد ورد فى كتاب ( مشكاة الطلاب فى حل مشكلات الكتاب - ص 167 ) أن الكثيرين من القديسين آباء الأجيال الأولى المبكرة للمسيحية قد شهدوا بهذا السفر وإستشهدوا منه فى كتاباتهم ومقالاتهم وعظاتهم ورسائلهم . فقد إستشهد به القديس إكليمندس الإسكندرى ( فى كتابه المربى - كتاب 1 : 10 ، 2 : 3 ) ، وأيضا القديس ديوناسيوس الإسكندرى   ( فى مؤلفه المسألة العاشرة ) ، والبابا أثناسيوس الرسولى ( فى خطبة ضد أريوس الهرطوقى ) ، وأيضا القديس ترتليانوس وكبريانوس وأوسابيوس وكيرلس الأورشليمى وباسيليوس ويوحنا فم الذهب فى كتاباتهم .

هذا وبعد الإطلاع على كتابات آباء مجمع نيقية وماقبل مجمع نيقية ومابعده سوف نورد لك ماقيل عن سفر باروخ لإثبات كيف أن آباء الكنيسة كانوا يعترفون بهذا السفر قبل الإنقسام فكيف بعد الإنقسام لايعترف به البروتستانت ؟

يقول القديس يوحنا ذهبى الفم :

" كما أن كتاب إرميا النبى لاشك فيه ، كذلك كتاب باروخ لا ريب فيه ، وليس لنا أن نرتاب فى بقية الأسفار التى قبلتها الكنيسة . بل علينا أن نجعل لها من المنزلة ما للكتب القانونية عينها " ( يوحنا ذهبى الفم ) .

وقد إستشهد القديس أثناسيوس الرسولى كما ذكرنا بآية التجسد هذه فى مقالته الثانية ضد الأريوسيين ، ومرة أخرى فى مقالته الأولى فى كلامه عن الرب يسوع المسيح " وبعد ذلك ترآءى على الأرض وتردد بين البشر " ( باروخ 3 : 38 )

 

أقوال آباء مجمع نيقيا :

إستشهد القديس أثناسيوس فى دفاعه عن ألوهية الإبن ضد الأريوسيين بقوله : " كما سمعتم ماقاله موسى وأشعياء عن الإبن إسمعوا ماقاله إرميا فى حسابه بنفس تلك الحقيقة: هذا هو الله ولن يوجد آخر مثيلا به ، هو قد أوجد كل الطرق التى للمعرفة وأعطاها إلى يعقوب عبده وإسرائيل قديسه . وبعد ذلك أظهر نفسه على الأرض وعاش مع بنى البشر " ( باروخ 3 : 35 - 37 ) .

وأيضا إستشهد عن قول إرميا النبى من سفر باروخ بقوله " إرميا كان أيضا نبيا ولديه وحى الله فقد علم أن الله الآزلى الله الوحيد الإبن هو فى طبيعة واحدة مع الله الآب وهذه هى كلماته : " هذا هو الله إلهنا والذى لا يوجد إله يشبهه " ( باروخ 3 : 36 ) .

وإستشهد القديس أثناسيوس أيضا عن سفر باروخ فى رسالته بقوله : " إذا فى العهد القديم هنالك إثنان وعشرون سفرا بالعدد لأنى كما أعلم أن تلك قد سلمت بالأيادى عند اليهود من جيل إلى جيل ، وتلك هى : الأول سفر التكوين ، الخروج ، لاويين ، عدد ، وتثنية وبعد تلك هناك يشوع بن نون ، قضاة ، راعوث وأيضا بعد ذلك هناك كتب الملوك وهم ملوك الأول والثانى تحسب ككتاب واحد وهناك الثالث والرابع تحسب ككتاب واحد . وهناك أيضا الأيام الأول والأيام الثانى تحسب ككتاب واحد . وأيضا عزرا  الأول والثانى تحسب ككتاب واحد . وبعد تلك هناك كتب المزامير والأمثال وجامعة ونشيد الأنشاد . وبعد تلك كتاب أيوب والأنبياء الإثنى عشر يحسب ككتاب واحد . وبعد ذلك كتاب إشعياء وإرميا ورؤيا باروخ والرسالة فى كتاب واحد . وبعد ذلك كتاب حزقيال وكتاب دانيال . وكل تلك تكون العهد القديم .

وأيضا من أقوال الآباء : " ألا تعلموا أن الذى أوجد من الآب وبعد ذلك صار رجلا هو الله ؟ فلنسمع ما قاله النبى " هذا هو الله ولن يوجد آخر مثيلا به ، وهو قد أوجد كل الطرق التى للمعرفة وأعطاها إلى يعقوب عبده وإسرائيل قديسه وبعد ذلك أظهر نفسه على الأرض وعاش مع بنى البشر " وهذه الآية الآخيرة هى فى فهم القديس كيرلس  كما فى كثير من الآباء الإغريق والآباء اللاتينيين على أنها نبوة عن التجسد .

وأيضا القديس كيرلس الأورشليمى قد إستشهد بسفر باروخ حينما تكلم عن العهد القديم .

وقد إستشهد آباء مجمع نيقيا بسفر باروخ وبحديث عن التجسد فى باروخ              ( 3 : 35 - 38 ) ، وذلك فى محاربة بدعة نوتيوس .

ومن أقوال الآباء فى مجمع نيقيا فى محاربة بدعة يوستين قد ذكروا سقوط كل البدع وبالاخص تلك التى نشرها يوستين وذلك عن سفر باروخ الذى كشف هرطقة يوستين .

والعهد الجديد يقدم لنا مثلين يظهرا الأثر الذى تركه هذا السفر على كاتبه :-

 

1 - السيد المسيح - فى إيمان الكنيسة الرسولية - هو تجسيد لحكمة الله ، كما شهد القديس بولس الرسول " .. فبالمسيح قوة الله وحكمة الله " ( 1 كو 1 : 24 ) . فباروخ النبى يمدح الحكمة المخفية عن العالم والتى إستودعها الله لإسرائيل خاصة ويتساءل ... " من صعد إلى السماء فنالها ؟ " ( باروخ 3 : 29 ) والكلام هنا على فم السيد المسيح مجيبا على سؤال باروخ النبى وفى الكلمات التى نقلها عنه تلميذه الحبيب يوحنا " ليس أحد صعد إلى السماء إلا الذى نزل من السماء إبن الإنسان ( الحكمة المتجسد ) الذى هو فى السماء "  ( يو 3 : 13 ) .

 

2 - والنبى حينما يوبخ إسرائيل على خطاياه يقول " أغضبتم صانعكم إذ ذبحتم للشياطين وليس لله " ( با 4 : 7 ) . نرى القديس بولس أيضا يكرر نفس الألفاظ محذرا كنيسة كورنثوس وينذرهم بعبارة تعطى نفس المعنى المذكور فى